وكالة الاوفياء نيوز
خبر عاجل مجلس محافظة ميسان يهدد باستجواب المحافظ خلال عشرة ايام

 المؤتمر الوطني: استمرار التصعيد بشأن استفتاء كردستان سيؤدي لخراب شامل ومستقبل مجهول

اخبار عاجلةسياسيه

 المؤتمر الوطني: استمرار التصعيد بشأن استفتاء كردستان سيؤدي لخراب شامل ومستقبل مجهول

التاريخ : سبتمبر 15, 2017 | 6:50 م | المشاهدات : 174 مشاهدة
Share

 المؤتمر الوطني: استمرار التصعيد بشأن استفتاء كردستان سيؤدي لخراب شامل ومستقبل مجهول

متابعة –AFNS  

 

  دعا حزب المؤتمر الوطني العراقي ، الجمعة ، جميع الأطراف السياسية إلى اتخاذ كل ما يلزم لوقف التصعيد السياسي والإعلامي بخصوص استفتاء كردستان ، مشيراً إلى أن استمرار الأمر سيؤدي إلى خراب شامل ومستقبل مجهول.

وقال المؤتمر الوطني في بيان له، تلقته ” وكالة الاوفياء AFNS  ” إنه “تابعنا بقلقٍ بالغ وترقبٍ حذر حملات وإجراءات التصعيد الأخيرة في المواقف السياسية والإعلامية بين السلطات التشريعية والتنفيذية والقوى السياسية في إقليم كردستان وفي المركز بشأن مشروع الاستفتاء “.

وتابع “منذ بدايات الدعوة لإجراء الاستفتاء أجرينا حوارات مكثفة وواصل اتصالاته ولقاءاته مع الأطراف المعنية بهدف سيادة الحوار الإيجابي الفاعل ليس فقط مع مسألة الاستفتاء بل وعموم الخلافات وفقاً للأطر التشريعية وبموجب مبادئ العدل والإنصاف ومستلزمات المواطنة والأخوة التاريخية ومتطلبات العيش المشترك وشروط وأحكام المشاركة في الحكم وإدارة شؤون البلاد “.

وأضاف إن “إيماننا الراسخ بالأخوة التاريخية ووحدة المصير ووجوب مواجهة مخاطر الإرهاب ومعالجة التحديات الاجتماعية والاقتصادية الكبيرة التي تواجه شعبنا في عموم مناطق البلاد، يحفزنا إلى بذل كل الجهود وتقديم التضحيات لإعطاء اولوية قصوى لتمكين شعبنا من بناء الدولة المدنية الحديثة الأمنة والمستقرة والمزدهرة”.

وأوضح إن “الخشية من بلوغ التصعيد في المواقف السياسية إلى مراحل بالغة التعقيد ومن بلوغ التصعيد في الخطاب الإعلامي إلى مراحل بث الكراهية بين القوى السياسية والشرائح الاجتماعية المكونة لشعبنا، تلزمنا بدعوة جميع الأطراف إلى الإسراع باتخاذ كل ما يلزم لوقف التصعيد السياسي والإعلامي وإلى الالتزام الفوري بآليات التهدئة الشاملة والتحول لاعتماد سبل الحوار الإيجابي البناء”.

وأشار إلى إنه “بحكم امتلاكنا لأفضل العلاقات مع جميع الأطراف، نضع كل إمكانياته ويوظف كل قدراتنا وعلاقاتنا للمساهمة الفاعلة في الحوار الإيجابي المنشود، من أجل الوقف الفوري للتدهور الحاصل في العلاقات والمواقف بين أطراف الأزمة، والذي إذا ما استمر دون عمل جاد ومشترك بين كل الاطراف فإنه قد يؤدي بالبلاد – لا سامح الله – إلى خراب شامل ومستقبل مجهول”