وكالة الاوفياء نيوز
خبر عاجل مجلس محافظة ميسان يهدد باستجواب المحافظ خلال عشرة ايام

فتوى الدفاع المقدس ومقومات النصر/ بقلم – علي الخباز

مقالات

فتوى الدفاع المقدس ومقومات النصر/ بقلم – علي الخباز

التاريخ : أغسطس 21, 2016 | 1:41 م | المشاهدات : 475 مشاهدة
Share

فتوى الدفاع المقدس ومقومات النصر

بقلم – علي الخباز

عبر الوجوب الكفائي عن دلالته المعنوية المرتكزة على مفهوم أعلنه قائد ركب الوجوب (دام الله ظله الوارف) حين قال: (نحن نريد أن ننتصر)، وهذا القول يستند على معرفة قيمة النصر أولاً ومتطلباته والمقومات التي ارتكزت عليه عوالم الانتصار المؤمن. البعض ينظر إلى النصر يعني الربح والخسارة، والبعض الآخر ينظر إلى الأهداف المتحققة، ولهذا تعد واقعة الطفوف الحسينية انتصاراً رغم التضحيات؛ لكونها حققت أهدافها المرسومة، ولهذا انبثق الوجوب كحالة غير خيارية، يمثل وعي الأمة، ويدرك حراجة الموقف، وحجم المؤامرة، يعرف الدواعش وانتماءاتهم المتشرذمة، ومصادر تمويلهم عدة وعدداً، والإمكانيات المعدة لهم في إعلام عربي ودولي، وهم مجاميع مرتزقة من مجرمي حروب وسفاكي دماء حشدتهم مشايخه باعوا الدين وخانوا الوطن، وانسلخوا عن هويتهم الوطنية.. حقق الوجوب الكفائي النضوج الفكري؛ ليتحمل قيم البلاء الذي أعدّه الله تعالى تمحيصاً، فلذلك كان الهدف الذي أوقف زحف الدواعش وحافظ على شرف العراق وشرف العراقيات.

انذهل العالم لسرعة الاستجابة الجماهيرية وقوة بنيان هذا الحشد، ورصانة ايمانه، وامتلاكه لأهم مقومات النصر، الجهاد في سبيل الله تعالى وتوحيد الصفوف ونبذ الفرقة وبث الوعي والإيمان بوحدة الصف العراقي وجمع كلمة الأمة ورفض التفرقة ومن ثم وجود القيادة المؤمنة يعد نصراً، والالتزام بالله سبحانه وتعالى، والاعتماد على الثقة بالله تعالى، وتحمل أعباء النصر: كالتضحية، والصبر، والتصابر، ومقاومة الظلم.