وكالة الاوفياء نيوز
خبر عاجل مجلس محافظة ميسان يهدد باستجواب المحافظ خلال عشرة ايام

مقال /تعبئة ثقافية- بقلم / حميد المختار

مقالات

مقال /تعبئة ثقافية- بقلم / حميد المختار

التاريخ : أكتوبر 30, 2016 | 11:58 ص | المشاهدات : 245 مشاهدة
Share

تعبئة ثقافية

بقلم / حميد المختار


نحن اليوم أمام أبواب نصر جديد تحققه سواعد أبناء العراق الأبطال.  أولئك المقاتلون الذين نذروا أعمارهم وحملوا أرواحهم على راحاتهم فداء لبلدنا العزيز ولتربته الطاهرة.
اليوم نقف جميعاً وقفة إجلال لهؤلاء ولنصرهم القادم القريب.
وما ينبغي علينا فعله كمثقفين وأدباء ومبدعين أن نصيغ نصوصنا قلائد وحلي في أعناق أولئك الرجال الذين حققوا نصراً  للبلاد وأعادوا له هيبته وأعادوا لنا ثقتنا بأنفسنا وبإنساننا المقاتل الشريف.
وهناك الكثير من المصاديق على فعل التعبئة الثقافية حين تقام مهرجانات السينما ومهرجانات المسرح التي تحارب من موقعها آفة الارهاب العالمي المدعوم إقليمياً وعالميا. هذه الممارسات الفنية الإبداعية هي وجه آخر لمقاتلة أولئك الذين دنسوا أرض بلدنا الطاهرة وهو فعل وطني إبداعي وإنساني كبير.
وفوق هذا وذاك هو تعبئة فنية ثقافية نقية بعيدة عن المطامح الشخصية والاعطيات التي كان النظام السابق يحاول من خلالها إيقاع أكبر عدد ممكن من مثقفي العراق في مصيدتها اللعينة.
وفعلا وقع الكثير من الأدباء في هذه المصيدة تحت قناع الدفاع عن البلد وأرضه. وبلدنا كان هو الآخر قد امتدت مخالب نظامه إلى دول الجوار – ايران والكويت ليغزوهما، فأين الشرف من كل تلك الكتابات التي تدعي شرف الدفاع عن مقدسات الوطن؟.
واليوم لا بد لنا من مراجعة الذات، ذواتنا الإنسانية والوطنية والإبداعية وأن نترك بصمات ذاك الماضي الأسود ونبدأ بداية جديدة ونحن على أبواب تحرير الموصل الحبيبة من دنس الإرهاب.  والحقيقة نحن ان فعلنا ذلك نكون قد شاركنا في فعل التحرير وفي ترسيخ ظاهرة التعبئة الثقافية الوطنية بلا مزايدات ولا سوبرمانيات، إنما وقائع بطولية نسردها كل بطريقته الخالصة في الشعر والسرد والمقالات وما أكثر الوقائع البطولية والتضحوية التي أسهمت في رفد الجبهات بطاقات ومعنويات هائلة وكبيرة، اليوم جميعنا مطالبون بتجنيد أقلامنا لخدمة بلدنا مع جنودنا البواسل وحشدنا المقدس وهم يطهرون أرض العراق الغالية. علينا أولاً أن نطهر دواخلنا من كل الأنانيات والوقائع الماضوية التي صارت سداً مانعاً للكثير من الاقتراب ثانية من الجبهات.
لا توجد اليوم مكارم ولا أعطيات ولا مكافآت هناك بلد منتهك هو بلدنا ونحن أبناؤه ومواطنوه، وعلينا أن ندافع عنه ونحرره من كل معتد آثم، وكل من موقعه، وستكون المكافآت الوحيدة لهذا الفعل الوطني الجبار هو أن يرضى علينا هذا البلد وأن نموت لأجله ونحن سعداء بعد أن نحقق انتصاراتنا الباهرة والكبيرة .